....(راشدین) ....

(ایستاده خواهیم مرد، اما زانو زده زندگی نخواهیم کرد) . (پیشه وا ی شه هید قاضی محمد- رحمه الله).
 
أویس القرنی: د :راغب سیرجانی ( عربی) .
ساعت ٧:٢٧ ‎ب.ظ روز سه‌شنبه ٢٧ مهر ۱۳۸٩ : توسط : محسن نصری - س -

 

أویس القرنی سید التابعین:

(هو أویس بن عامر بن جزء بن مالک...المرادی).


 

نسبه وقبیلته

اعلام التابعون ثم القرنی الزاهد المشهور. أدرک رسول الله ولم یره وسکن الکوفة وهو من کبار تابعیها، ومن أفضل التابعین، على خلاف، قال أحمد: هو سعید بن المسیب، وقیل: هو أویس القرنی، وقیل: الحسن البصری والصواب: أویس لما فی صحیح مسلم: أن خیر التابعین رجل یقال له: "أویس"وبعضهم قال: الأعلم ابن المسیب، والأزهد والعابد: أویس.

 

عاش فی الیمن، وانتقل إلى الکوفة، وکان مع سیدنا علی بن أبی طالب فی صفین وبها لقی الله شهیدًا.

 

روى عن عمر وعلی، وتعلم على ید کثیر من الصحابة ونهل من علمهم حتى صار من أئمة التابعین زهدًا وورعًا، ولقد تعلم منه خلق کثیر، تعلموا منه بره بأمه، وتواضعه لربه رغم ما ورد فی فضله من أحادیث، ورغم ما ذکره به أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب، وروى عنه بشیر بن عمرو وعبد الرحمن بن أبی لیلى ذکره ابن سعد فی الطبقة الأولى من تابعی أهل الکوفة وقال کان ثقة وذکره البخاری فقال فی إسناده نظر وقال ابن عدی لیس له روایة لکن کان مالک ینکر وجوده إلا أن شهرته وشهرة أخباره لا تسع أحدا أن یشک فیه.

 

مکانة أویس القرنی

لأویس القرنی مکانة عظیمة یعرفها الصحابة رضوان الله علیهم لما سمعوه من النبی ، ولقد أفرد الإمام مسلم فی صحیحه بابًا من فضائل أویس القرنی t، وروى مسلم بسنده عن أسیر بن جابر قال: کان عمر بن الخطاب إذا أتى علیه أمداد أهل الیمن سألهم أفیکم أویس بن عامر حتى أتى على أویس فقال: أنت أویس بن عامر؟ قال: نعم قال: من مراد ثم من قرن؟ قال: نعم قال: فکان بک برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم قال: لک والدة؟ قال: نعم قال: سمعت رسول الله یقول: یأتی علیکم أویس بن عامر مع أمداد أهل الیمن من مراد ثم من قرن کان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره؛ فإن استطعت أن یستغفر لک فافعل؛ فاستغفر لی فاستغفر له، فقال له عمر: أین ترید؟ قال: الکوفة قال: ألا أکتب لک إلى عاملها؟ قال: أکون فی غبراء الناس أحب إلی قال: فلما کان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر فسأله عن أویس قال: ترکته رث البیت قلیل المتاع قال: سمعت رسول الله یقول: یأتی علیکم أویس بن عامر مع أمداد أهل الیمن من مراد ثم من قرن کان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره فإن استطعت أن یستغفر لک فافعل فأتى أویسًا فقال: استغفر لی قال: أنت أحدث عهدًا بسفر صالح فاستغفر لی قال: استغفر لی قال: أنت أحدث عهدا بسفر صالح فاستغفر لی قال: لقیت عمر قال: نعم فاستغفر له ففطن له الناس فانطلق على وجهه قال أسیر وکسوته بردة فکان کلما رآه إنسان قال: من أین لأویس هذه البردة.

 

ونَادَى رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ یَوْمَ صِفِّینَ: فقال: أَفِیکُمْ أُوَیْسٌ الْقَرَنِیُّ قَالُوا نَعَمْ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ خَیْرِ التَّابِعِینَ أُوَیْسًا الْقَرَنِیَّ.

 

من أهم ملامح شخصیته

عبادته

لکل من یرید الوصول إلى الله طریقًا یلتمس فیه القرب من الله، وما یمیزه عن غیره، فالبعض اتخذ قیام اللیلة وسیلة القرب إلى الله، والبعض الآخر اتخذ الاستغفار بالأسحار الطریق الذی ینتهی به إلى حب الله، والبعض اتخذ التفکر وسیلة القرب من الله، ولم یکن أویس القرنی کعامة الناس یحیا ولا یفکر إلا فی طعامه وشرابه؛ لکنه فهم حقیقة هذه الدنیا، وأدان نفسه وعمل لما بعد الموت، وکان یغلب على أویس القرنی التفکر فی مخلوقات الله لتنتهی به إلى حب خالقها، ولما قدم هرم بن حیان الکوفة سأل عن أویس فقیل له: هو یألف موضعًا من الفرات یقال له: العریض بین الجسر والعاقل ومن صفته کذا فمضى هرم حتى وقف علیه فإذا هو جالس ینظر إلى الماء ویفکر وکانت عبادة أویس الفکرة.

 

انعکست عبادة أویس القرنی على سلوکه، مما أثر إیجابًا فی الآخرین، فقد کان التأثیر بسلوکه أکثر منه بقوله، فهو المتواضع لربه، البار بأمه، ومع ذلک فکان دائم النصح والتوجیه للآخرین، قائمًا بالحق رغم معادة الآخرین له ورمیه بعظائم الأمور إلا أن ذلک لم یمنعه من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ومما یروى فی هذا الصدد أن رجلاً من "مراد" جاءه وقال له: السلام علیکم قال: وعلیکم قال: کیف أنت یا أویس؟ قال: بخیر نحمد الله قال: کیف الزمان علیکم؟ قال: ما تسأل رجلا إذا أمسى لم یر أنه یصبح، وإذا أصبح لم یر أنه یمسی، یا أخا مراد، إن الموت لم یُبق لمؤمن فرحًا یا أخا مراد، إن معرفة المؤمن بحقوق الله لم تبق له فضة وذهبًا، یا أخا مراد، إن قیام المؤمن بأمر الله لم یُبق له صدیقًا والله إنا لنأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنکر فیتخذونا أعداءً ویجدون على ذلک من الفساق أعوانًا حتى والله لقد رمونی بالعظائم، وأیم الله لا یمنعنی ذلک أن أقوم لله بالحق..

 

بذل النصیحة

ولما طلب منه هرم بن حیان أن یوصیه قال له: قرأ علیه آیات من آخر حم الدخان من قوله: {إن یوم الفصل میقاتهم أجمعین} حتى ختمها ثم قال له: یا هرم، احذر لیلة صبیحتها القیامة ولا تفارق الجماعة فتفارق دینک ما زاده علیه..

 

وکان یخاطب أهل الکوفة قائلاً لهم: یا أهل الکوفة توسدوا الموت إذا نمتم، واجعلوه نصب أعینکم إذا قمتم.

 

عفوه وصفحه عن الآخرین

عاش أویس القرنی بین الناس وهم یرمونه بالحجر فلا یجدون منه إلا أطیب الثمر، وکان ید الأذى تناله إلا أنه کان دائمًا ما یعفو ویصفح، وکان یجالسهم ویحدثهم رغم ما یصیبه من أذى ألسنتهم ویقول أسیر بن جابر: کان محدث یتحدث بالکوفة فإذا فرغ من حدیثه تفرقوا ویبقى رهط فیهم رجل یتکلم بکلام لا أسمع أحدًا یتکلم بکلامه فأحببته؛ ففقدته فقلت لأصحابی: هل تعرفون رجلاً کان یجالسنا کذا وکذا؟ فقال رجل من القوم: نعم أنا أعرفه؛ ذاک أویس القرنی قلت: أو تعرف منزله قال: نعم فانطلقت معه حتى جئت حجرته فخرج إلی فقلت: یا أخی ما حبسک عنا فقال: العری. قال: وکان أصحابه یسخرون منه ویؤذونه قال: قلت: خذ هذا البرد فالبسه قال: لا تفعل فإنهم یؤذوننی قال: فلم أزل به حتى لبسه فخرج علیهم فقالوا: من ترى خدع عن برده هذا فجاء فوضعه وقال: قد ترى فأتیت المجلس فقلت: ما تریدون من هذا الرجل قد آذیتموه الرجل یعرى مرة ویکتسی مرة وأخذتهم بلسانی..

 

وفاته

خرج أویس القرنی مع سیدنا علی کرم الله وجهه فی موقعة صفین، وتمنى الشهادة ودعا الله قائلاً: اللهم ارزقنی شهادة توجب لی الحیاة والرزق. وقاتل بین یدی سیدنا علی حتى استشهد فنظروا فإذا علیه نیف وأربعون جراحة، وکان ذلک سنة 37 هـ فی وقعة صفین.

 

المصادر

أسد الغابة - الثقات للعجلی - الإصابة فی تمییز الصحابة - الطبقات الکبرى - تاریخ دمشق - مسند الإمام أحمد - صحیح مسلم - مشاهیر علماء الأمصار - لسان المیزان.

 نقل از سایت قصه الاسلام د راغب سیر جانی.