....(راشدین) ....

(ایستاده خواهیم مرد، اما زانو زده زندگی نخواهیم کرد) . (پیشه وا ی شه هید قاضی محمد- رحمه الله).
 
کیف نعیش رمضان کما عاشه السلف؟
ساعت ۱۱:٤٧ ‎ق.ظ روز جمعه ٢۱ امرداد ۱۳٩٠ : توسط : محسن نصری - س -

من کتاب "عودة إلى رمضان السلف" للکاتب أبو الحسن الفقیه


 

کیف یعبد المسلم ربه فی رمضان وکیف یقضی لحظاته حتى یکون من المتقین الفائزین بفضله وثوابه؟

 أحبتی فی الله...

 لئن کان الناس یفرحون بقدوم موسم الصیام ویجدون فیه خیراً وبرکة، إلا أن القلیل من یقضیه على الوجه الذی یرضی الله ویعمره بالطاعات والقربات وأداء الواجبات. ولربما تستجد فی رمضان أنواع کثیرة من المخالفات التی لم تکن فی الشهور قبله کالإسراف والتبذیر وتضییع الصلوات والسهر أمام برامج القنوات وإضاعة الأوقات فی اللعب والتسکع فی الطرقات کل ذلک بحجة الإجهاد والإعیاء والتسلیة انتظارًا لساعة الفطور....

 ولو تأملنا فی حال السلف وتتبعنا کیف کانوا یقضون أیامهم فی رمضان وکیف کانوا یعمرونها بصالح الأعمال لعلمنا بعد المفاز بین مانحن علیه وما کانوا علیه.

 وکل خیر فی اتباع من سلف... وکل شر فی ابیتداع من خلف..

 فکیف نعیش رمضان کما عاشه السلف؟

 أولاً: مراعاة أحکام الصیام:

- الإخلاص لله جل وعلا لقوله صلى الله علیه وسلم "إنما الأعمال بالنیات وإنما لکل امرئ ما نوى"

- الاتباع لقوله صلى الله علیه وسلم: "من أحدث فی أمرنا هذا ما لیس منه فهو رد"

والواجب على المسلم المقبل على الصیام أن یراعی هذین الشرطین اللذان بهما یتحقق صیامه.

فأما مراعاة الإخلاص فتکون بتوجیه القلب إلى الله وحده وإرادة الثواب منه وحده.

وأما مراعاة الاتباع فی الصیام فتکون بالعلم بأحکام الصیام جمیعها حتى یصح صیام المسلم وینال به الفضل والثواب ویدفع به المغبة والعقاب.

 

فهل یعقل أن یحقق المسلم الاتباع لرسول الله صلى الله علیه وسلم فی الصیام وهو یجهل واجبات الصیام ومبطلاته وأرکانه؟

 

أحبتی فی الله

حتى یکون صومنا على هدی النبی محمد صلى الله علیه وسلم لا بد لنا أن نتعلم أحکام الصیام ونطلع علیها ونسأل أهل العلم والفتوى ونحضر دروس التوعیة والإرشاد. فإن الجهل بأحکام الصیام قد یوقع المسلم فی محظور من محظورات الصیام أو مفطر من مفطراته.

 

ومما ینبغی الإلمام به فی هذا الأمر وبإیجاز:

الأول: أرکان الصیام

- النیة

- والإمساک عن المفطرات

- والزمان وهو من طلوع الشمس إلى غروبها

- والصائم وهو المسلم البالغ العاقل القادر على الصوم الخالی من الموانع.

 

الثانی: مفسدات الصوم وهی:

- الجماع فی نهار رمضان

- إنزال المنی باختیاره

- الأکل والشرب متعمداً

- ما هو فی حکم الأکل والشرب

- الحجامة

- التقیء العمد

- خروج دم الحیض والنفاس

 

الثالث: مکروهات الصیام وهی کثیرة منها:

- المبالغة فی المضمضة والاستنشاق عند الوضوء

- الوصال فی الصیام

- جمع الریق وابتلاعه

الرابع: آداب الصیام الواجبة ومنها:

- اجتناب الکذب

- اجتناب الغیبة

- اجتناب النمیمة

- اجتناب شهادة الزور

- اجتناب الغش فی المعاملات

 

الخامس: آداب الصیام المستحبة:

- تأخیر السحور وتعجیل الفطور

- کف اللسان عن اللغو وفضول الکلام

- إفطار الصائم

- التقرب إلى الله بالصدقة وصالح الأعمال

 

 

أحبتی

تذکروا أن التوفیق لصیام رمضان بإیمان واحتساب لا یتم إلا بمراعاة أحکامه وشروطه واتباع هدی النبی صلى الله علیه وسلم فیه. فلیس الصیام مجرد جوع عن طعام وشراب فقد قال النبی محمد صلى الله علیه وسلم "من لم یدع قول الزور والعمل به فلیس لله حاجة فی أن یدع طعامه وشرابه"

 

فلا یفوتنکم الإلمام بأحکام الصیام ولا یفوتنکم العمل بها فإن العاملین بها قلیل.

 

ثانیاً: المحافظة على أداء الفرائض

فالصلاة هی عمود الدین وقبول الصیام یستلزم قبولها فکیف یستسیغ أناس التفریط فی الصلوات الواجبة وتضییعها بینما یصومون فی الیوم نفسه وهم یعلمون أن الحفاظ على الصلوات فی أوقاتها أوجب وأوکد فی الإسلام؟

 

قال صلى الله علیه وسلم: "العهد الذی بیننا وبینهم الصلاة فمن ترکها فقد کفر"

کان ثابت البنانی رحمه الله یقول: (لا یکون عاب أبداً عابداً وإن کان فیه کل خصلة خیر حتى تکون فیه هاتان الخصلتان الصوم والصلاة لإنهما من لحمه ودمه)

 

قال المبارک بن فضالة: "دخلت على ثابت البنانی فی مرضه وهو فی علوله وکان لا یزال یذکر أصحابه. فلما دخلنا علیه قال: یا إخوتاه لم أقدر أن أصلی البارحة کما کنت أصلی، ولم أقدر أن أصوم کما کنت أصوم، ولم أقدر أن أنزل إلى أصحابی فأذکر الله عزو جل کما کنت أذکره معهم. ثم قال: اللهم إذا حبستنی عن ثلاث فلا تدعنی فی الدنیا ساعة. فمات من وقته"

 

فکثیر من الناس تستهویه الأفلام والمسلسلات أو النوم والغفلات فیعرض عن أداء الصلوات... ویحسب أن الأمر هین وهو عند الله عظیم.

 

ثالثاً: الحفاظ على التراویح

قال صلى الله علیه وسلم: "من قام رمضان إیمانا واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه"

 

وفی حدیث السائب بن زید قال: کان القارئ یقرأ بالمئین -یعنی بمئات الآیات- حتى کنا نعتمد على العصی من طول القیام. قال: وما کانوا ینصرفون إلا عند الفجر.

 

ومما ینبغی لنا مراعاته عدم الانصراف قبل الإمام؛ فإن رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول: "من قام مع الإمام حتى ینصرف کتب له قیام لیلة"

 

فإن من تمام الإیمان والاحتساب فی الصیام الحرص على القیام وعدم التضجر منه أو التشاغل عنه فی رمضان، لا سیما فی زماننا هذا حیث کثرت أسباب الفتنة وأصبحت قنوات عدة تتفنن فی عرض البرامج المغریة والأفلام والمسلسلات بعد الإفطار مباشرة، مما یجعل کثیراً من الناس عن القیام غافلین وبما یرونه من مجون ولهو معجبین.

 

رابعاً: الإکثار من الذکر وقراءة القرآن

فعن ابن عباس رضی الله عنهما قال: " کان النبی صلى الله علیه وسلم أجود الناس وکان أجود ما یکون فی رمضان حین یلقاه جبریل فیدارسه القران وکان جبریل یلقاه فی کل لیلة من رمضان فیدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله علیه وسلم حین یلقاه جبریل أجود بالخیر من الریح المرسلة"

 

فقد علمنا عن مدى حرص السلف على تلاوة القران ومدارسته فی رمضان وکیف وقد أنزله الله فیه قال تعالى: "شهر رمضان الذی أنزل فیه القرآن" فشرف الله وقته بشرف القرآن وجعل تلاوته فیه مضاعف أجرها ووابل خیرها.

 

فقد کان الزهری إذا دخل رمضان یفر من قراءة الحدیث ومجالسة أهل العلم ویقبل على تلاوة القرآن من المصحف.

 

وکان سفیان الثوری إذا دخل رمضان ترک جمیع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.

 

لذا؛ ینبغی علینا أحبتی فی الله أن نقرأ القرآن الکریم بتدبر وخشوع حتى نتذوق ثمرة التلاوة. وأن نحرص على الأذکار المأثورة فإنها مقامع الشیطان وسبیل نیل رضا الرحمن، لا سیما أذکار الصباح والمساء والحمد والتسبیح والاستغفار فقد کان النبی صلى الله علیه وسلم"إذا صلى الغداة -أی الفجر- جلس فی مصلاه حتى تطلع الشمس"

 

وصح عنه صلى الله علیه وسلم أنه قال: "من صلى الفجر فی جماعة ثم قعد یذکر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى رکعتین کانت له أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة"

 

خامساً: الجود والصدقة

فعن أنس رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: "أفضل الصدقة صدقة فی رمضان"

 

وقد بین الرسول صلى الله علیه وسلم أن الجمع بین الصیام والصدقة من موجبات الجنة حیث قال: "إن فی الجنة غرفاً یرى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها!" قالوا: لمن هی یارسول الله؟ قال: "لمن طیب الکلام وأطعم الطعام وأدام الصیام وصلى باللیل والناس نیام"

 

وجاء سائل إلى الإمام أحمد فدفع رغیفین کان یعدهما لفطره ثم طوى وأصبح صائماً.

 وصور الصدقة والجود متعددة منها:

- إطعام الطعام فقد قال صلى الله علیه وسلم: "أیما مؤمن أطعم مؤمناً على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة ومن سقى مؤمناً على ظمأ سقاه الله من الرحیق المختوم"

- إفطار الصائم فقد قال صلى الله علیه وسلم: "من فطر صائماً کان له مثل أجره غیر أنه لا ینقص من أجر الصائم شیء"

 وکان کثیر من السلف یؤثرون بفطورهم وهم صائمون، منهم عبد الله بن عمر -رضی الله عنهما- وداود الطائی ومالک بن دینار وأحمد بن حنبل وکان ابن عمر لا یفطر إلا مع الیتامى والمساکین.

 سادساً: الاعتکاف والإکثار من العبادة فی العشر الأواخر

فسنة الاعتکاف قد ترکها کثیر من الناس القادرین علیها مع ورودها فی الکتاب والسنة. وقد کان السلف أحرص على فعلها والقیام بها لما فیها من الأجر العظیم ولمناسبتها للعشر الأواخر التی تلتمس فیها لیلة القدر التی هی خیر من ألف شهر.

 والاعتکاف عبادة تتیسر معها سائر العبادات من قراءة القران والصلاة والذکر والدعاء، فعن أبی هریرة رضی الله عنه قال: "کان النبی صلى الله علیه وسلم یعتکف فی کل رمضان عشرة أیام فلما کان العام الذی قبض فیه اعتکف عشرین یوماً"

 وللاعتکاف أحکام ینبغی على الصائم المرید لهذه العبادة الجلیلة أن یطلع علیها فبها یکون اعتکافه صحیحاً على السنة.

 سابعاً: تحری لیلة القدر والإکثار من الدعاء

فن الصوم من أسباب إجابة الدعاء؛ فینبغی للصائم أن یحرص علیه طیلة شهر رمضان فهو أوسع أبواب الخیر وأسهل الطرق إلیه.

قال صلى الله علیه وسلم: "أعجز الناس من عجز عن الدعاء" ولا سیما وإن حرص المسلم على قیام رمضان یناسب وقته السحر وهو وقت مبارک تستجاب قیه الدعوات وتکفر فیه السیئات وتقضى فیه الحاجات.

 فلنحذر أحبتی فی الله من أن یفوتنا الخیر العظیم والفضل الکریم لیلة القدر فقد قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: "من قام لیلة القدر إیماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"

 فأعظِم بها من لیلة... تغفر فیها سائر السیئات.. وتنال بها الدرجات... فهی حریة بالتحری... وجدیرة بالحرص علیها رجاء التوفیق لخیرها العظیم...

 وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

طریق الاسلام    (نقل از سایت نوگرا)